السبت، 17 نوفمبر، 2012

ميكروبيولوجي مياه الصرف الصحي وتنقية المياه (تنقية مياه الشرب)


ميكروبيولوجي مياه الصرف الصحي وتنقية المياه

3. تنقية مياه الشرب
المياه العادمة المعالجة بالطرق الثانوية يمكن عادةً أن تطلق إلى الأنهار والجداول. ومع ذلك, مثل هذه المياه ليست صالحة للشرب (ليست آمنة للاستهلاك البشري). إنتاج المياه الصالحة للشرب يتطلب معالجة أخرى لإزالة الممرضات المحتملة, إزالة الطعم والرائحة, تقليل المواد الكيميائية المزعجة مثل الحديد والمنجنيز, وإنقاص العكارة, والتي هي مقياس المواد الصلبة العالقة. المواد الصلبة العالقة هي جزيئات صغيرة من الملوثات الصلبة التي تقاوم الفصل بالوسائل الطبيعية العادية.

التنقية الكيميائية والفيزيائية
الماء الخام (أيضاً يسمى الماء غير المعالج) يضخ أولاً من المصدر, إلى حوض الترسيب حيث تضاف بوليمرات أنيونية, كبريتات الألمونيوم والكلور. الرواسب تتضمن تراب, رمل, جزيئات معدنية, وجزيئات كبيرة أخرى, تستقر بها. المياه الخالية من الرواسب بعد ذلك تضخ إلى مرسب أو حوض التخثر, والذي هو خزان حفظ كبير حيث يحدث التخثر. كبريتات الألمونيوم والبوليمرات الأنيونية تشكل جزيئات كبيرة من المواد الصلبة العالقة الأكثر صغراً. بعد الخلط, الجزيئات تستمر بالتفاعل, تشكل كتل متجمعة كبيرة, عملية تسمى التندّف. الجزيئات المتجمعة الكبيرة (الندف) تستقر بواسطة الجاذبية, تحصر الكائنات الحية الدقيقة وتمتص المادة العضوية المعلقة والرواسب.
بعد التخثر والتندّف, المياه المصفاة تمر بالترشيح عبر سلسلة من المرشحات المصممة لإزالة المواد المذابة العضوية وغير العضوية, بالإضافة إلى أي جزيئات عالقة والكائنات الحية الدقيقة. المرشحات نموذجياً تشمل طبقات سميكة من الرمل, الفحم المنشط, وأوساط ترشيح التبادل الأيوني. عندما تتحد مع خطوات التنقية السابقة, المياه المرشحة خالية من كل المواد الجزيئية, معظم المواد الكيميائية العضوية وغير العضوية, وتقريباً كل الكائنات الحية الدقيقة.

التطهير
المياه المرشحة, المصفّاة يجب بعد ذلك أن تطهّر قبل أن تطلق إلى نظام الإمداد كمياه نهائية صالحة للشرب نقية. الكلورة هي الطريقة الأكثر شيوعاً للتطهير. في جرع كافية, الكلور يقتل أكثر الكائنات الحية الدقيقة خلال 30 دقيقة. بروتيستا ممرضة قليلة مثل كريبتوسبوريديوم Cryptosporidium, مع ذلك, لا تُقْتل بسهولة بالمعالجة بالكلور. بالإضافة إلى قتل الكائنات الحية الدقيقة, الكلور يؤكسد ويحيّد بشكل فعال العديد من المركبات العضوية, يحسن طعم ورائحة المياه لأن معظم المواد الكيميائية المنتجة للطعم والرائحة هي مركبات عضوية. الكلور يضاف إلى المياه إما من محلول مركز من هيبوكلوريت الصوديوم أو هيبوكلوريت الكالسيوم, أو كغاز الكلور من خزانات مضغوطة. غاز الكلور يستخدم بشكل عام في مصانع معالجة المياه الكبيرة لأنه أكثر قابلية إلى التحكم الآلي.
الكلور يستهلك عندما يتفاعل مع مواد عضوية. لذا, كميات كبيرة من الكلور يجب أن تضاف إلى المياه التي تحتوي مواد عضوية لكي تبقى كمية صغيرة, تسمى الكلور المتبقي. الكلور المتبقي يتفاعل لقتل أي كائنات حية دقيقة متبقية. مشغل مصنع المياه يجري تحاليل الكلور على المياه المعالجة لتحديد تركيز الكلور الذي سيضاف. تركيز 0.2 – 0.6 ميكروجرام / مل من الكلور المتبقي مناسب لمعظم إمدادات المياه. بعد المعالجة بالكلور, الماء الصالح للشرب يضخ إلى صهاريج التخزين والذي يتدفق بواسطة الجاذبية أو يضخ عبر نظام توزيع من صهاريج التخزين وخطوط الإمداد إلى المستهلك. تركيزات الكلور المتبقي تضمن بأن المياه النهائية ستصل المستهلك بدون أن تصبح ملوثة (بافتراض أن ليس هناك عطل كارثي, مثل أنابيب مكسورة, في نظام التوزيع). غاز الكلور, حتى عندما يذاب في الماء, متطاير بشدة ويتلاشى خلال ساعات من المياه المعالجة. للحفاظ على تركيزات الكلور المتبقي في كافة أنحاء نظام التوزيع, معظم مصانع معالجة المياه البلدية أيضاً تدخل غاز الأمونيا مع الكلور لتشكل مركب الكلورامين الغير متطاير, الثابت, والمحتوي على الكلور, HOCl + NH3 → NH2Cl + H2O.
الأشعة فوق البنفسجية أيضاً تستخدم كوسائل فعالة للتطهير. الأشعة فوق البنفسجية تستخدم لتعالج النفايات السائلة المعالجة ثانوياً من مصانع معالجة المياه. في أوروبا, الأشعة فوق البنفسجية تستخدم بشكل عام لتطبيقات مياه الشرب وتأخذ بالاعتبار للاستخدام في الولايات المتحدة. لأغراض التطهير, الأشعة فوق البنفسجية يولد من مصابيح بخار الزئبق. طاقتها الرئيسية تنتج عند 253.7 نانومتر, الطول الموجي الذي يقتل البكتيريا والفيروسات. ومع ذلك, تطبيق معياري للأشعة فوق البنفسجية لا يقتل الأكياس والأكياس البيضية للبروتيستا مثل الجيارديا Giardia والكريبتوسبوريديوم, ممرضات حقيقية النواة مهمة في المياه.
هناك فوائد عديدة عندما تستخدم الأشعة فوق البنفسجية أكثر من إجراءات التطهير الكيميائية مثل الكلورة. أولاً, الأشعة فوق البنفسجية هي عملية فيزيائية لا تدخل أي مواد كيميائية إلى المياه. ثانياً, وقت اتصال قصير يسمح لها بأن تستخدم في أنظمة التدفق الموجودة, يحافظ على التكلفة الرئيسية منخفضة جداً. ثالثاً, دراسات عديدة أشارت بأنه لا تشكل منتجات عرضية من التطهير. خصوصاً في أنظمة صغيرة حيث المياه النهائية لا تضخ مسافات طويلة أو تحفظ لفترات طويلة (تقلل الحاجة للكلور المتبقي). التطهير بالأشعة فوق البنفسجية ربما أفضل من الكلورة.

الأربعاء، 14 نوفمبر، 2012

ميكروبيولوجي مياه الصرف الصحي وتنقية المياه (معالجة المياه العادمه ومياه الصرف الصحي)


ميكروبيولوجي مياه الصرف الصحي وتنقية المياه

2. معالجة المياه العادمه wastewater ومياه الصرف الصحي sewage
المياه العادمه هي مياه الصرف المنزلية والمخلفات الصناعية السائلة التي لا يمكن أن يتخلص منها في أشكال غير معالجة إلى البحيرات أو الجداول بسبب اعتبارات جمالية, بيئية, اقتصادية, واعتبارات الصحة العامة. معالجة المياه العادمه تعتمد على الاستخدام الصناعي للكائنات الحية الدقيقة للتحويل الحيوي. المياه العادمه تدخل مصنع معالجة, وبعد المعالجة, المياه المتدفقة - مياه المخلفات المعالجة المطلقة من منشئات معالجة المياه العادمه - هي مناسبة للإطلاق إلى المياه السطحية مثل البحيرات والجداول أو إلى منشئات تنقية مياه الشرب.
  
المياه العادمه ومياه الصرف الصحي
المياه العادمه من مياه الصرف الصحي المنزلية والمصادر الصناعية لا يمكن أن يتخلص منها في أشكال غير معالجة إلى البحيرات أو الجداول. مياه الصرف الصحي هي مخلفات سائلة ملوثة بمواد براز الحيوانات والبشر. المياه العادمه بشكل عام تحتوي مركبات عضوية وغير عضوية يحتمل أن تكون ضارة بالإضافة إلى الكائنات الحية الدقيقة الممرضة. معالجة المياه العادمه يمكن أن تستخدم عمليات فيزيائية, كيميائية, بيولوجية (ميكروبيولوجية) لإزالة أو إبطال مفعول الملوثات.
في المتوسط, كل شخص في الولايات المتحدة يستخدم 100 - 200 جالون من المياه كل يوم للغسيل, الطبخ, الشرب, التصريف. المياه العادمه المجمعة من هذه النشاطات يجب أن تعالج لإزالة الملوثات قبل أن يمكن إطلاقها إلى المياه السطحية. حوالي 1600 منشأة معالجة مملوكة للقطاع العام تعمل في الولايات المتحدة. معظم هذه صغير للغاية, تعالج 1 مليون جالون (3.8 مليون لتر) أو أقل من المياه العادمه كل يوم. بشكل جماعي, هذه المصانع تعالج حوالي 32 بليون جالون من المياه العادمه يومياً. مصانع المياه العادمه عادةً مبنية لتتعامل مع المخلفات الصناعية والمنزلية. المياه العادمه المنزلية تتكون من مياه الصرف الصحي, "المياه الرمادية" (المياه الناتجة من الغسيل, الاستحمام, الطبخ), والمياه العادمه من تجهيز الغذاء.
المياه العادمه الصناعية تتضمن السائل المطلق من صناعات البتروكيميائيات, مبيدات الآفات, الغذاء والألبان, المواد البلاستيكية, المواد الصيدلانية, المواد المعدنية.المياه العادمه الصناعية قد تحتوي مواد سامة, بعض المصانع مطالبة من قبل وكالة حماية البيئة الأمريكية أن تمهد لمعالجة التصريفات السامة أو الملوثة بشدة قبل أن تدخل مصانع المعالجة. المعالجة المسبقة قد تتضمن عمليات ميكانيكية تزال فيها الأنقاض الكبيرة. ومع ذلك, بعض المياه العادمه تمهد للمعالجة بيولوجياً أو كيميائياً لإزالة المواد عالية السمية مثل السيانيد, المعادن الثقيلة مثل الزرنيخ, الرصاص, الزئبق, أو المواد العضوية مثل الأكريلاميد, أترازين (مبيد حشائش), والبنزين. هذه المواد تحول إلى أشكال أقل سمية بالمعالجة بالمواد الكيميائية أو الكائنات الحية الدقيقة القادرة على إبطال مفعول, أكسدة, ترسيب, تبخير هذه المخلفات. المياه العادمه المعالجة مسبقاً يمكن بعد ذلك أن تطلق إلى مصانع المعالجة.

معالجة المياه العادمه ومتطلب الأكسجين البيوكيمائي
هدف منشئات معالجة المياه العادمه هو تقليل المواد العضوية وغير العضوية فيالمياه العادمه إلى المستوى الذي لا يدعم النمو الميكروبي ولإزالة المواد السامة الأخرى. فعالية المعالجة تعبر من ناحية الانخفاض في متطلب الأكسجين البيوكيميائي (BOD), الكمية النسبية للأكسجين الذائب المستهلك من قبل الكائنات الحية الدقيقة إلى الأكسدة الكاملة لكل المادة العضوية وغير العضوية في عينة المياه. التراكيز العالية من المواد العضوية وغير العضوية في المياه العادمه تؤدي إلى BOD مرتفع.
القيم المثالية للمياه العادمه المنزلية, بما في ذلك مياه الصرف الصحي, تقريباً 200 وحدة من BOD. للمياه العادمه الصناعية, على سبيل المثال, من مصادر مثل مصانع الألبان, القيم يمكن أن تصل إلى 1500 وحدة من BOD. مصنع معالجة فعال للمياه العادمه يقلل تراكيز BOD المرتفعة إلى أقل من 5 وحدات BOD في المياه المعالجة النهائية. منشئات معالجة المياه العادمه تصمم لمعالجة مياه الصرف الصحي منخفضة BOD والمياه العادمه الصناعية مرتفعة BOD.
المعالجة هي عملية متعددة الخطوات توظف عدد من العمليات البيولوجية والفيزيائية المستقلة. معالجات أولية, ثانوية, وأحياناً ثلاثية توظف لتقليل الملوثات الكيميائية والبيولوجية في المياه العادمه, وكل مستوى من المعالجة يوظف تقنيات أكثر تعقيداً.

المعالجة الأولية للمياه العادمه
المعالجة الأولية للمياه العادمه تستخدم فقط طرق فصل فيزيائية لفصل المواد العضوية وغير العضوية الجزيئية والصلبة من المياه العادمه. المياه العادمه التي تدخل مصنع المعالجة تمر عبر سلسلة من المشابك والحواجز والتي تزيل الأجسام الكبيرة. النفايات السائلة تترك لعدة ساعات للسماح للمواد الصلبة بالاستقرار في قاع خزان الفصل.
البلديات التي توفر فقط معالجة أولية تطلق مياه ملوثة للغاية مع BOD مرتفع إلى الممرات المائية المجاورة لأن تراكيز مرتفعة من المادة العضوية المعلقة والذائبة والمغذيات الأخرى تبقى في المياه عقب المعالجة الأولية. هذه المغذيات يمكن أن تسبب نمو ميكروبي غير مرغوب فيه, وانخفاض جودة المياه بشكل أكبر. لذا, معظم مصانع المعالجة توظف معالجات ثانوية وحتى ثلاثية لإنقاص المحتوى العضوي للمياه العادمه قبل الإطلاق إلى ممرات المياه الطبيعية. عمليات المعالجة الثانوية تستخدم الهضم الميكروبي الهوائي واللاهوائي لمواصلة تقليل المغذيات العضوية في المياه العادمه.

المعالجة الثانوية اللاأكسجينيه للمياه العادمه
المعالجة الثانوية اللاأكسجينيه للمياه العادمه تتضمن سلسلة من التفاعلات التخميرية والهضمية المنفذة من قبل بدائيات نواة مختلفة تحت ظروف لاأكسجينيه. المعالجة اللاأكسجينيه تستخدم نموذجياً لمعالجة المياه العادمه التي تحتوي كميات كبيرة من المادة العضوية غير الذائبة (وبالتالي لها BOD مرتفع جداً) مثل مخلفات الألياف والسيلولوز من مصانع الأغذية والألبان. عملية التحلل اللاأكسجينيه نفسها تنفذ في خزانات مغلقة كبيرة تسمى هاضمات الحمأة أو مفاعلات حيوية. العملية تتطلب نشاطات جماعية لأنواع مختلفة عديدة من بدائيات النواة.
أولاً, كائنات لاهوائيه تستخدم أنزيمات بوليسكارايديز, بروتيز, ليبيز لهضم الجزيئات الكبيرة والنفايات المعلقة إلى مكونات ذائبة. هذه المكونات الذائبة بعد ذلك تخمر لإنتاج خليط من الأحماض الدهنيه, غاز الهيدروجين, وثاني أكسيد الكربون؛ الأحماض الدهنيه تخمر أكثر بواسطة بكتيريا syntrophic لتنتج الاسيتيت, ثاني أكسيد الكربون, غاز الهيدروجين. هذه المنتجات بعد ذلك تستخدم كركائز بواسطة الآركيا المولدة للميثان, تخمر الاسيتيت لتنتج الميثان وثاني أكسيد الكربون, المنتجات الرئيسية من معالجة مياه الصرف الصحي اللاأكسجينيه. الميثان يحرق أو يستخدم كوقود لحرارة وطاقة مصنع معالجة المياه العادمه.

المعالجة الثانوية الهوائية للمياه العادمه
المعالجة الثانوية الهوائية للمياه العادمه تستخدم تفاعلات هضمية تنفذ من قبل الكائنات الحية الدقيقة تحت ظروف هوائية لتعالج المياه العادمه التي تحتوي تراكيز منخفضة من المواد العضوية. بشكل عام, المياه العادمه التي تنشأ من مصادر سكنية يمكن أن تعالج بفعالية باستخدام المعالجة الهوائية فقط . أنواع مختلفة من عمليات التحلل الهوائية تستخدم لمعالجة المياه العادمه, لكن طرق مرشح التقطر والحمأة المنشطة هي الأكثر شيوعاً. مرشح التقطر هو قاع من الصخور المسحوقة, بسمك حوالي 2 متر. المياه العادمه تنشر على قمة الصخور وببطء تمر عبر القاع. المادة العضوية في المياه العادمه تمتص إلى الصخور, والكائنات الحية الدقيقة تنمو على سطحها المكشوف الكبير. التمعدن الكامل للمادة العضوية إلى ثاني أكسيد الكربون, أمونيا, نترات, سلفات, فوسفات يحدث في غشاء حيوي ميكروبي واسع النطاق يطوّر على الصخور.
نظام المعالجة الهوائية الأكثر شيوعاً هو عملية الحمأة المنشطة. هنا, المياه العادمه لكي تعالج تخلط وتهوّى في خزانات كبيرة. البكتيريا المكونة للوحل, بما في ذلك Zoogloea ramigera, من بين أنواع أخرى, تنمو وتشكّل تجمعات (كتل متجمعة). البروتيستا, الحيوانات الصغيرة, البكتيريا الخيطية, والفطريات تلتصق إلى التكتلات. الأكسدة بعد ذلك تستمر كما هو الحال مع مرشح التقطير. النفايات السائلة المهواة والتي تحتوي التكتلات تضخ إلى خزان حفظ أو مرسب حيث تستقر التكتلات. البعض من مادة التكتل (المسماة الحمأة المنشطة) بعد ذلك تعود إلى المهوية كلقاح لمياه مخلفات جديدة, والبقية تضخ إلى هاضم الحمأة اللاأكسجيني أو تزال, تجفف, وتحرق أو تستخدم للتخصيب.
المياه العادمه عادةً تبقى في خزان الحمأة المنشطة لـ 5 - 10 ساعات, وقت قصير جداً للأكسدة الكاملة لكل المادة العضوية. ومع ذلك, أثناء هذا الوقت معظم المادة العضوية القابلة للذوبان تمتص إلى التكتل وتدمج بواسطة الخلايا الميكروبية. متطلب الأكسجين البيوكيميائي للنفايات السائلة يختزل بشكل ملحوظ (بما يصل إلى 95 %) عندما يقارن إلى المياه العادمه القادمة, معظم المادة العضوية بمتطلب أكسجين بيوكيميائي مرتفع الآن في التكتلات المستقرة. التكتلات يمكن بعد ذلك أن تنقل إلى هاضم الحمأة اللاأكسجيني للتحويل إلى ثاني أكسيد الكربون والميثان.
معظم مصانع المعالجة تطهر بالكلور النفايات السائلة بعد المعالجة الثانوية لمواصلة تقليل إمكانية التلوث البيولوجي. النفايات السائلة المعالجة يمكن بعد ذلك أن تطلق إلى الجداول أو البحيرات. في شرقي الولايات المتحدة, العديد من منشئات معالجة المياه العادمه تستخدم الأشعة فوق البنفسجية لتطهير المياه السائلة. الأوزون (O3), عامل أكسدة قوي ومبيد فعال للفيروسات وللبكتيريا, أيضاً يستخدم لتطهير المياه العادمه في أكثر من 40 مصنع في الولايات المتحدة.

المعالجة الثلاثية للمياه العادمه
المعالجة الثلاثية للمياه العادمه هي أي عملية بيولوجية أو كيموفيزيائية توظف إجراءات المفاعلات الحيوية, الترسيب, الترشيح, أو الكلورة المشابهة لتلك الموظفة لتنقية مياه الشرب. المعالجة الثلاثية تقلل بشدة تراكيز المغذيات غير العضوية, خصوصاً الفوسفات, النتريت, النترات, من النفايات السائلة النهائية.
المياه العادمه التي تستقبل معالجة ثلاثية بشكل أساسي لا تحتوي مغذيات ولا يمكن أن تدعم النمو الميكروبي واسع النطاق. المعالجة الثلاثية هي الطريقة الأكثر كمالاً لمياه الصرف الصحي المعالجة لكن لم يتم تبنيها بشكل واسع بسبب التكاليف المرتبطة بإزالة المغذيات بالكامل.

الخميس، 8 نوفمبر، 2012

ميكروبيولوجي مياه الصرف الصحي وتنقية المياه (الصحة العامة وجودة المياه)


ميكروبيولوجي مياه الصرف الصحي وتنقية المياه

المياه هي المصدر الشائع والمحتمل الأكثر أهمية للأمراض المعدية ويمكن أيضاً أن تكون مصدر التسمم المستحث كيميائياً. هذا لأن مصدر مياه واحد غالباً يخدم أعداد كبيرة من البشر, كما على سبيل المثال, في المدن الكبيرة. كل واحد في هذه الظروف يجب أن يستخدم المياه المتوفرة, والمياه الملوثة لها إمكانية نشر الأمراض إلى كل الأفراد المتعرضين. تنقية المياه لذا العامل الوحيد الأكثر أهمية لضمان الصحة العامة. الطرق المستخدمة بشكل عام لتقييم جودة المياه تعتمد على تقنيات كيميائية وميكروبيولوجية معيارية. بالإضافة إلى إجراءات التنقية الكيميائية والفيزيائية, برامج تنقية ومعالجة المياه تستخدم الكائنات الحية الدقيقة لتمييز, إزالة, وتحلل الملوثات.

1. الصحة العامة وجودة المياه
حتى المياه التي تبدو نظيفة وشفافة بشكل مثالي ربما تلوّث بالكائنات الحية الدقيقة الممرضة وقد تشكل خطر جدي على الصحة. من غير العملي فحص المياه لكل كائن حي ممرض قد يكون موجود, وكائنات حية دقيقة غير ممرضة قليلة بشكل عام مقبوله, ولا يمكن تجنبها حتى صعبة, في إمدادات المياه. ومع ذلك, إمدادات المياه يمكن أن تفحص عن وجود كائنات حية دقيقة مؤشرة معينة, وجود أي منها يشير إلى تلوث محتمل بالممرضات.

البكتيريا القولونية (الكوليفورمات) coliforms وجودة المياه
مؤشر واسع الاستخدام لتلوث المياه الميكروبي هي مجموعة الكوليفورم من الكائنات الحية الدقيقة. الكوليفورمات هي مؤشر مفيد لتلوث المياه لأن العديد منها تقيم في القناة المعوية للبشر والحيوانات الأخرى في أعداد كبيرة. لذا, وجودها في المياه يدل على تلوث برازي. الكوليفورمات تعرف كبكتيريا عصوية الشكل, غير مكونة للأبواغ, سالبة لصبغة جرام, هوائية اختيارية والتي تخمر اللاكتوز مع تشكيل غاز خلال 48 ساعة عند 36 م°. هذا التعريف ساري المفعول لمجموعة الكوليفورم يتضمن كائنات حية دقيقة غير مرتبطة تصنيفياً. العديد من الكوليفورمات, مع ذلك, أعضاء من مجموعة البكتيريا المعوية. على سبيل المثال, مجموعة الكوليفورم تتضمن الغير مؤذي عادةً إنتيروباكتر Enterobacter, إيشيريشيا كولاي Escherichia coli, كائن حي معوي شائع وممرض عرضي, وكليبسيللا نيموني Klebsiella pneumoniae, كائن معوي ممرض أقل شيوعاً.
بشكل عام, وجود الكوليفورمات الكلي, خصوصاً إي. كولاي, في عينة الماء يدل على تلوث برازي وتجعل الماء غير صالح للاستهلاك البشري. عندما تفرز في الماء, الكوليفورمات في نهاية المطاف تموت, لكن لا تموت بسرعة كبعض الممرضات. الكوليفورمات والممرضات تتصرف بشكل مشابه أثناء تنقية المياه.

الاختبار للكوليفورمات وايشيريشيا كولاي
عدة إجراءات تستخدم لاختبار الكوليفورمات وايشيريشيا كولاي في عينات المياه. كل الاختبارات تقدر نمو الكائنات الحية المستعادة من عينات المياه. طرق شائعة لتعداد العينات تتضمن إجراء العدد الأكثر احتمالاً (MPN) وإجراء غشاء الترشيح (MF). إجراء MPN يستخدم وسط غذائي سائل في أنابيب اختبار التي تضاف لها عينات مياه الشرب. النمو في أوعية الوسط الغذائي يدل على تلوث ميكروبي لإمداد المياه. لإجراء MF, على الأقل 100 مل من عينة الماء تمر عبر غشاء ترشيح معقم, تحصر أي بكتيريا على سطح الغشاء. الغشاء يوضع على طبق وسط غذائي من أزرق الميثيلين – ايكوسين (EMB), التي هي انتقائية للكوليفورمات. بعد التحضين, مستعمرات الكوليفورم تعد, ومن هذه القيم يمكن أن تحسب عدد الكوليفورمات في عينة الماء الأصلية.
طرق بيئات انتقائية حديثة يمكن أن تكشف ليس فقط الكوليفورمات الكليه, لكن يمكن أيضاً أن تميز بشكل محدد إي. كولاي في نفس الوقت. صممت كاختبارات ركيزة محددة, هي بشكل عام أسرع وعادةً أكثر دقة من اختبارات آجار EMB الأقدم. اختبارات الركيزة المحددة تستند على قدرة الكوليفورمات وإي. كولاي على تأييض ركائز معينة. على سبيل المثال, كل الكوليفورمات بما في ذلك إي. كولاي, تؤيض 4-methylumbelliferyl-β-D-galactopyranoside (MUGal) باستخدام الإنزيم β-galactosidase. إذا الكوليفورمات موجودة في العينة, MUGal يؤيض لإنتاج منتج فلوروسينتي مرئي تحت الأشعة فوق البنفسجية. لتمييز الكوليفورمات الكلية من إي. كولاي, تفاعل إنزيم - ركيزه آخر يستخدم في نفس الوقت. سلالات إي. كولاي لكن ليس كل الكوليفورمات الأخرى تنتج الإنزيم β-glucuronidase, الذي يؤيض indoxyl β-D-glucuronide (IBDG) إلى مركب أزرق. المركب الأزرق يلوّن فقط مستعمرات إي. كولاي النامية. نتيجة لذلك, مستعمرات إي. كولاي تتألق وتكون أيضاً زرقاء غامقة, وهذا يميزها من مستعمرات الكوليفورمات الأخرى. الاختبار يستخدم طريقة غشاء الترشيح وبيئة تحتوي على كلا MUGal و IBDG (تسمى بيئة MI). المرشح يغطى على آجار MI, يحضّن, ويفحص خلال 48 ساعة للمستعمرات الزرقاء (إي. كولاي) والمستعمرات المشعة (الكوليفورمات الكلية).
في أنظمة إمداد مياه الشرب المنظمة بشكل جيد, اختبارات الكوليفورمات وإي. كولاي يجب أن تكون سلبية. اختبار ايجابي يدل على أنه حدث عطل في نظام التنقية أو التوزيع. معايير مياه الشرب في الولايات المتحدة محددة تحت قانون مياه الشرب الآمنة, والذي يوفر إطار لتطوير معايير مياه الشرب. لتقنية MF, ترشح عينات من 100 مل. لتعتبر آمنه, عدد بكتيريا الكوليفورم في عينات مياه الشرب يجب أن لا يتجاوز أيّاً من المستويات التالية: 1) 1 لكل 100 مل كمتوسط حسابي لكل العينات المفحوصة لكل شهر, 2) 4 لكل 100 مل في أكثر من عينة واحدة عندما أقل من 20 عينة تفحص لكل شهر, 3) 4 لكل 100 مل في أكثر من 5% من العينات عندما 20 عينة أو أكثر تفحص كل شهر. مرافق المياه تقدم تقرير نتائج اختبار الكوليفورم إلى وكالة حماية البيئة الأمريكية, وإذا لم تكن تلبي المواصفات المطلوبة, المرافق يجب أن تخطر العامة وتأخذ خطوات لتصحيح المشكلة. العديد من المجتمعات الصغيرة وحتى المدن الكبيرة أحياناً تفشل في الإيفاء بهذه المواصفات.

الصحة العامة وتنقية مياه الشرب
حالات الأمراض المنتقلة بالمياه في البلدان المتطورة حالياً منخفضة للغاية ومن الصعب التقدير بشكل مباشر تأثير تطبيقات المعالجة الحديثة. معظم العدوى المعوية في البلدان المتطورة لم تعد منتقلة بالمياه ولكن بالغذاء, مصدر شائع رئيسي آخر للعدوى. الإجراءات الفعالة لمعالجة المياه, مع ذلك, لم تطبق حتى القرن العشرين.
طرق بيئة عد الكوليفورم طورت وتبنيت في حوالي 1905م. في ذلك الوقت, تنقية المياه كانت مقتصرة على الترشيح لتقليل العكارة. بالرغم من أن الترشيح أنقص بشكل ملحوظ العبأ الميكروبي للمياه, العديد من الكائنات الحية الدقيقة مازالت تعبر من خلال المرشحات. في حوالي 1910, الكلور دخل حيز الاستخدام كمطهر لإمدادات المياه الكبيرة. غاز الكلور مطهر عام فعال ورخيص لمياه الشرب, واستخدامه سريعاً يقلل من حالات الأمراض المنتقلة بالمياه.
تحسينات رئيسية في الصحة العامة في الولايات المتحدة, بدأت قرابة أوائل القرن العشرين, كانت بشكل كبير بسبب تأسيس إجراءات جديدة لمعالجة المياه استخدمت في نطاق واسع, مصانع معالجة مياه الشرب ومياه الصرف الصحي المشغلة للعامة. فعالية الترشيح والكلورة روقبت باختبار الكوليفورم. هندسة الأعمال العامة وعلم الأحياء الدقيقة كانت المساهمات الأكثر أهمية للتقدمات المثيرة في الصحة العامة في الدول المتطورة في القرن العشرين.

الأربعاء، 7 نوفمبر، 2012

الإرهاب البيئي (4/4)


الإرهاب البيئي Environmental Terrorism

الدمار البيئي كإرهاب و‘إرهاب بيئي‘
عندما طبق تصنيف الدمار البيئي إلى تعريف الإرهاب المذكور سابقا, أصبح واضحاً بأن أنواع معينه من الدمار البيئي يمكن اعتبارها ‘إرهاب‘, ‘إرهاب بيئي‘, أو لا شيء منها.
أعمال الدمار البيئي التي توضع ضمن الفئة السابعة (غير متعمدة, غير رمزية, وقت السلم) والفئة الثامنة (غير متعمدة, غير رمزية, وقت الحرب) لا يمكن أن تسمى إرهاب لأن كل الأعمال الإرهابية رمزيه (وبالتالي متعمدة أيضاً). الافتقار للرمزية يزيل تلك الأعمال أو التهديدات بالدمار البيئي التي توضع ضمن الفئة الخامسة (متعمدة, غير رمزية, وقت السلم) والفئة السادسة (متعمدة, غير رمزية, وقت الحرب).
الأنواع الوحيدة من أعمال أو تهديدات الدمار البيئي التي يمكن بشكل شرعي أن تعتبر إرهاب هي تلك التي توضع ضمن الفئات 1-4, التي تنص على أن العمل أو التهديد يقع خارج قوانين وقت الحرب و/أو قوانين وقت السلم الدوليه و/أو الوطنية التي تحكم تعطل البيئه. أعمال صدام حسين في حرب الخليج يمكن بالتالي أن تسمى ‘إرهاب‘.
المصطلح ‘إرهاب بيئي‘, مع ذلك, يمكن أن يطبق فقط على تلك الأعمال أو التهديدات بالدمار البيئي التي توضع ضمن الفئة الأولى والفئة الثانية, لأنه فقط مع هذه الأعمال أو التهديدات البيئة تستخدم كوسائل لخلق الخوف على العواقب البيئية للعمل (بمعنى العمل واحد من ‘الرمزية الأولية‘ والبيئة ضحية وليست مصابة). بالتالي, بينما دمار صدام حسين البيئي في حرب الخليج يمكن أن يسمى ‘إرهاب‘, لا يمكن أن يعتبر ‘إرهاب بيئي‘. بالمقابل, تهديد, تشويه, وقتل أنواع نادرة من السلاحف في حادثة جزر Galapagos, الموصوفة سابقاً, يمكن بشكل شرعي أن تصنف ‘إرهاب بيئي‘.

الاستنتاج: استخدام وإساءة استخدام مصطلح ‘الإرهاب البيئي‘  
دراسة ‘الإرهاب البيئي‘ اكتسب شرعيته بتركيزه على جانب معين واحد من ‘الإرهاب التقليدي‘ – البيئه كهدف للأعمال الإرهابية.
أعمال الدمار البيئي يمكن أن تعتبر إرهاب, اعتماداً على: 1) ما إذا كان الدمار البيئي ينتهك قوانين دوليه و/أو وطنية وقت الحرب أو وقت السلم, 2) نوع الدمار البيئي, 3) تعريف الإرهاب المستخدم. تعريفات أكثر شمولا للإرهاب, مثل التعريفات المزودة سابقاً, التي في كثير من الأحيان تؤكد على الطبيعة الرمزية للعمل, تزيل تلك الأعمال من الدمار البيئي التي توضع ضمن الفئات 5 – 8 في التصنيف السابق. لذلك, هذه الأعمال لا يمكن أن تعتبر ‘إرهاب بيئي‘.   
غوشين Gushchin (1985) يؤكد بأن Union Carbide, الشركة الأمريكية المسئولة عن كارثة بوبال الكيميائيه, كانت مذنبه ‘بالإرهاب البيئي‘. بشكل مشابه, الحكومة الأمريكية الحالية قدمت إدعاء بأن الحوادث والكوارث التي ألحقت الضرر بالبيئه يمكن أن تنطبق عليها صفة ‘الإرهاب البيئي‘. هذه الأعمال من الدمار البيئي قد توضع تحت الفئة السابعة في التصنيف السابق. بشكل واضح, هذا يثبت الحاجه لتعريف أكثر وضوحاً للمفهوم.
الأعمال أو التهديدات بالدمار البيئي التي توضع تحت الفئات 3 و 4 هي رمزيه. لذلك, هذه الأنواع من الأعمال أو التهديدات قد تعتبر إرهاب, حسب تعريف الإرهاب السابق. لكن لأن الدمار البيئي في هذه الحالات هي ‘رمزيه ثانويه‘ – البيئه مصابة وليست ضحية – هذه الأعمال أو التهديدات يجب أن لا تعتبر ‘إرهاب بيئي‘.
بالقيام بذلك, في الحقيقة, يستلزم خطر وثيق الصلة – إساءة استخدام مفهوم ‘الإرهاب البيئي‘ لأغراض بلاغية. عندما إدارة الرئيس بوش أعلنت بأن صدام حسين كان مذنباً ‘بالإرهاب البيئي‘, استخدموا (البعض ربما قال اساءوا استخدام) فعالية مصطلح ‘الإرهاب‘ للمواقف السياسية. علاوة على ذلك, باستخدام هذه الخطابات, بوش كان قادر على تجنب الالتزام الأمريكي باتهام العراق بارتكاب جريمة حرب. لسوء الحظ, خطابات إدارة الرئيس بوش ترسخت في سياسات أمريكا الشماليه. مساعد وزير الدفاع الأمريكي للأمن البيئي بإدارة الرئيس كلينتون حدد أعمال صدام حسين كإشارة هامة ‘للإرهاب البيئي‘ المستقبلي. إدارة كلينتون, بعد ذلك, هيأت نفسها لتوظيف مصطلح ‘الإرهاب البيئي‘ في نفس النمط التحريضي كإدارة بوش في 1991م. 
الأعمال أو التهديدات بالدمار البيئي التي توضع تحت الفئات 1 و 2 والتي تخرق قوانين دوليه و/أو وطنيه تحكم اختلال البيئة أثناء وقت السلم أو وقت الحرب, هي الأنواع الوحيدة من الأعمال أو التهديدات التي يمكن بشكل شرعي أن تصنف ‘إرهاب بيئي‘, لأنه فقط في هذه السيناريوهات التي يحاول الجاني فيها غرس الخوف في مجموعه كبيره من السكان على العواقب البيئية لدمارها. في هذه الحالات, البيئه هي الرمز الأولي وعلم البيئه ضحية وليس مصاب.
في حين أن العالم لم يشهد العديد من حالات الدمار البيئي التي هي ‘رمزيه أوليه‘, حادثة جزر Galapagos الموصوفة سابقاً والأهمية المتزايدة للمخاوف البيئية تقترح بأن هذا السيناريو لا ينبغي الاستخفاف به. في الواقع, سكان جزر Galapagos - الذين شعروا بالأحباط بسبب ما يرون أنه حماية مفرطة لبيئة المنطقةَ وعدم اهتمام الحكومةِ إلى المحنةِ الاقتصادية لسكان الجزيرة - هددوا بإرتكاب أعمال أخرى من 'الإرهاب البيئي'. الأعمال المحتملة المستقبلية من ‘الإرهاب البيئي‘ على الإطلاق لا تقتصر على جزر Galapagos. مركز أبحاث الإرهاب يشير بأن غابات شمال غرب أمريكا, بسبب قيمتها البيئيه والجمالية, قد تصبح هدف أساسي للإرهابيين الذين يرغبون التأثير على شريحة واسعه من السكان الأمريكيين. أهداف مشابهه يمكن بالتأكيد أن تحدد في جميع أنحاء العالم.
تحذيرين, مع ذلك, تحتاج لمعالجه. الأول, تمييز ‘الإرهاب البيئي‘ من سلالة أكثر تقليديه من الإرهاب له إنعكاسات على الضحايا البشريين ‘للإرهاب البيئي‘. بالنظر في عمل الدمار البيئي الذي يدمر البيئه, بينما يؤدي في الوقت نفسه إلى خسائر في الأرواح البشرية. البيئة تحت هذه الأعمال من الدمار لا تعاني في الواقع. البيئه, مع ذلك, قد لا تكون الغرض الوحيد الذي يعاني. لتسمية هذا العمل ‘إرهاب بيئي‘ قد يعمل على رفع المخاوف البيئية بسبب المخاوف على الحياة البشريه. بالرغم من أن الدمار البيئي قد يهدد الحياة البشرية في نهاية المطاف, هناك خطر في رفع أهمية هذا الإحتمال على الخسارة الفورية للحياة البشريه. الثاني, الضرر البيئي قد لا يكون سيئاً عندما البيئه ضحية (رمزيه أوليه) من عندما البيئه مصابة (رمزيه ثانويه).
على الرغم من هذه المخاوف, أهمية البيئة كضحية رمزيه في الأعمال التي توضع تحت الفئتين الأولى والثانية تضفي الشرعية على مصطلح ‘الإرهاب البيئي‘. الطبيعة الرمزية للإرهاب هي التي تميز بشكل أساسي هذا الصنف من العنف من الأخرى. لذلك, عندما البيئه بشكل رمزي تعطل أو تهدد, من السديد استخدام مصطلح ‘الإرهاب البيئي‘. مناقشة مستقبليه على الاتصال بين البيئه والإرهاب ضروري, لكي يمكن أن يوجّه صُنّاع السياسة من انتباههم إلى التخفيف من حدة الظروف السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي قَد تعزز هذه التَشكيلة من الإرهاب.

الثلاثاء، 6 نوفمبر، 2012

الإرهاب البيئي (4/3)


الإرهاب البيئي Environmental Terrorism

تصنيف الدمار البيئي
بالنظر إلى الفروق الثلاثة المناقشة سابقاً, تصنيف يتكون من ثمانية فئات يمكن أن تشكل ‘أنواع الدمار البيئي الذي يمكن اعتباره إرهاب‘. كل أنواع الدمار البيئي يمكن أن تصنف في واحد من هذه الثمانية فئات.

الفئة الأولى: متعمدة, ‘رمزية أولية‘, وقت السلم
الفئة الأولى تشمل تلك الأعمال أو التهديدات بالدمار البيئي التي هي متعمدة, تحدث أثناء أوقات السلم, والتي هي رمزيه بمعنى أنه يحدث تعطل للبيئة أو تهدّد لغرض التسبب بالخوف إزاء العواقب البيئية للعمل. هناك فقط مثال واحد حديث لمثل هذه الظاهرة. في يناير 1995م, مجموعه صغيره من صيادي الأسماك المسلحين سيطروا على محطة أبحاث داروين في جزر غالاباغوس Galapagos, بالإكوادور. صيادي الأسماك – غضبوا على القيود المفروضة حديثاً على جمع خيار البحر (تجارة مربحة للغاية, اكتشفت حديثاً من قبل صيادي الأسماك المحليين) - واحتجزوا عمال المحطة رهائن وهددوا بقتل عدة أنواع نادرة ومهدده بالانقراض من السلاحف, بما في ذلك آخر نوع معروف على قيد الحياه من تحت نوع جزيرة بينتا. على الرغم من أن جنود المارينز الإكوادوريين أعادوا استرداد المحطة بدون خسائر بشريه, اكتشف لاحقاً بأن 81 من سلاحف جزيرة Galapagos  قتلت - غالبا عن طريق التعذيب, التشويه, والشنق.
في هذه الحاله البيئه كانت الضحية (وليست مصابة), لأن السلاحف هددت وقتلت من قبل صيادي السماك المحليين لكي تغرس الخوف في جمهور أكبر إزاء العواقب البيئيه لعملهم.

الفئة الثانية: متعمدة, ‘رمزية أولية‘, وقت الحرب
الفئة الثاني يشمل أعمال أو تهديدات الدمار البيئي التي هي مطابقه للفئة الأولى, ولكن التي تحدث أثناء أوقات الحرب. كما ذكر سابقاً, التمييز بين الحرب والسلم ضروري بسبب القوانين المختلفه التي تحكم استخدام البيئه. لا توجد أمثله حاليه لمثل هذه الأعمال.

الفئة الثالثة: متعمدة, ‘رمزية ثانوية‘, وقت السلم
الفئة الثالثة تشمل تلك الأعمال أو التهديدات بالدمار البيئي التي هي متعمده, تحدث أثناء أوقات السلم, والتي هي رمزيه بمعنى أن الأعمال أو التهديدات بذاتها تقصد الضغط على مجموعه أكبر من السكان من تلك المتأثرة فوراً, لكن لا تهدف في المقام الأول إلى إنتاج الخوف على العواقب البيئية للعمل.
هناك مثالان بارزان يمكن أن يطبقان على هذه الفئة: 1) عمل أو تهديد بالمواد النووية المعالجة, 2) عمل أو تهديد بالعوامل الكيميائيه والبيولوجية المعالجة. التلاعب بالمواد النووية يشكل عمل أو تهديد متعمد بالدمار البيئي. لأن الإرهابي يمكن أن يتنبأ إلى حد معقول بمضاعفات مثل هذا العمل الضخم. في الحقيقة, بارنلي (1992م) لاحظ بأن الإرهابيين تجنبوا استخدام أو التهديد بالمواد النووية المعالجة لأنهم ‘حتى الآن قرروا بأن قتل, أو التهديد بقتل أعداد كبيره من البشر عشوائياً, و/أو تلويث مناطق كبيره, ستعجل بنهايتهم‘. على الرغم من أنه لا عمل إرهابي حتى الآن أنتج كارثة نووية هامة, هناك تصادمات وشيكه عديدة وعشرات من التحذيرات المطلقة من قبل الإرهابيين.
التلاعب بالعوامل الكيميائيه والبيولوجية أيضاً يشكل أعمال أو تهديدات متعددة بالدمار البيئي التي هي ‘رمزيه ثانوية‘. بايلي (1995م) يؤكد بأن استخدام الأسلحه الكيميائيه والبيولوجية من قبل الإرهابيين هو قلق مشروع. مثال حديث بارز هو استخدام غاز الأعصاب في محطة قطار الأنفاق بطوكيو من قبل منظمة أوم شيرينكو الدينية اليابانية.
في كلا السيناريوهين أعلاه, البيئه ستكون مصابة وليست ضحية, لأن الجناة لن يحاولوا غرس الخوف في مجموعه كبيره من السكان على العواقب البيئية للعمل.

الفئة الرابعة: متعمدة, ‘رمزية ثانوية‘, وقت الحرب
الفئة الرابعة تشمل تلك الأنواع من الدمار البيئي التي تحدث, أو تهدد بالحدوث, أثناء أوقات الحرب, والتي هي متعمدة و‘رمزيه ثانوية‘. مثال بارز لمثل هذه الظاهرة حدث أثناء حرب الخليج 1990م.
العمل العراقي المدمر للبيئه كان متعمد وحدوثه أثناء وقت الحرب غير متنازع عليه. ما هو الأكثر إثارةً للجدل, ما إذا كان العمل ‘رمزيه أوليه‘, ‘رمزيه ثانويه‘ أو ليس رمزي على الإطلاق. هل أرتكب صدام حسين عمل طائش وبلا هدف؟ هل كان لديه دافع استراتيجي عسكري؟ أو هل العمل يمثل إكراه بيئي متعمد؟
على الرغم من أن دمار صدام حسين البيئي غالبا ميّز في صحافة أمريكا الشماليه كعمل غير مثمر ارتكب من قبل طاغية خبيث ويائس, بعض المحللين يشك بأن العمل ولد من استراتيجيه عسكريه (مثل: الدخان الناشئ من الحرائق قد يعرقل الرؤية لمفجري القنابل من الحلفاء). الحلفاء, مع ذلك, بشكل رسمي أنكروا الإدعاء بأن العمل نفذ لأغراض استراتيجيه عسكريه. يزعمون بأن صدام حسين ببساطه تابع تهديد أدلى به نكاية بالمجتمع الدولي.
الحقائق ظهرت تدعم إدعاء الحلفاء. قبل وصول الجنود الأمريكيين في سبتمبر 1990م, صدام حسين هدد بتفجير آبار النفط إذا تم تحدي وجوده في الكويت. الألغام وضعت بشكل استراتيجي لتزيد الضرر. في بعض الحالات, ألغام مضادة للأفراد وضعت حول الآبار لتردع جهود مكافحة الحرائق. لجنة مجلس الشيوخ الأمريكي لتلوث الخليج قررت بأن ‘أعمال العراق [تسرب البترول وحرق آبار البترول] ليست مدعومة بالضرورة العسكرية‘. مؤتمر دولي, ‘على استخدام البيئه كأداة في الحرب التقليديه‘, توصل إلى استنتاج مماثل.
الدمار البيئي العراقي, بعد ذلك, قد يبدو بأن له إشارة رمزية. بالنظر لهذا الاستنتاج, عملهم يمكن نظرياً وجد أنه ينتهك أعمال حربية معينة والتي تحكم تعطل البيئه. على سبيل المثال, إذا الضرر البيئي حدد بأنه ‘واسع الانتشار, طويل الأمد, شديد‘, وإذا البروتوكول الأول من اتفاقيه 76 إلى 1977م على حظر الاعتداء العسكري أو أي اعتداء آخر يستخدم تقنيات التعديل البيئية كان فعال بين أطراف أزمة الخليج 90 – 1991م, بعد ذلك العراق قد يكون وجد مذنباً بخرق هذا القانون من الحرب.
عمل صدام حسين التدميري للبيئه, مع ذلك, يمكن أن لا يعتبر من ‘الرمزية الأوليه‘. على النقيض لما صرح به Lanier-Graham, الرئيس العراقي لم يصدر تهديد بيئي و‘لم يعتبر البيئة رهينة‘. بتبديد وتدمير الآلاف من الأطنان من النفط صدام حسين ببساطه صرح بأنه إذا بلاده لا تستطيع أن تجني العوائد المالية من النفط, لن يستفيد أحد آخر منها. صدام حسين بشكل رمزي كان يدمر ثروة, وليس البيئه. عمل صدام حسين, كان ‘رمزي ثانوي‘.   

الفئة الخامسة: متعمدة, غير رمزية, وقت السلم
الفئة الخامسة تشمل تلك الأعمال أو التهديدات بالدمار البيئي التي هي متعمدة وتحدث أثناء أوقات السلم, لكن غير رمزيه.
هذه الفئة يمكن أن تتضمن الأعمال التخريبية الطائشة وبلا هدف والتي هي تدميرية للبيئه. هذه الفئة يمكن أيضاً أن تتضمن تحضيرات وقت الحرب من قبل الدول. اختبارات فرنسا للأجهزة النووية في المحيط الهادي يشكل مثال حديث.

الفئة السادسة: متعمدة, غير رمزية, وقت الحرب
الفئة السادسة تشمل تلك الأعمال أو التهديدات بالدمار البيئي التي هي متعمدة وتحدث أثناء أوقات الحرب, ولكن التي استراتيجيه وليست رمزيه.
استخدام الدمار البيئي كتكتيك للحرب ليس ظاهره حديثه. على سبيل المثال, Entemenar, حاكم سومر Sumer في 2400 قبل الميلاد, حفر قناة لتحويل المياه من نهر دجلة إلى الفرات, بالتالي جعل الدولة مستقلة في إمدادات المياه من مملكة أوما Umma المنافسة. الارتفاع الناتج في مستوى المياه الجوفية في ترب الصحراء سببت ملوحة سريعة للأراضي الحدودية, مما أفقر مملكة أوما وأعادها ضعيفة كقوة عسكرية.
المصطلح ‘الإبادة البيئية ecocide‘ أبتكر قبل عقدين ماضيين تقريباً للإشارة إلى هذا النوع من الدمار البيئي في الحرب. توظيف ‘سياسة حرق الأرض‘ من قبل روسيا ضد نابليون في 1812م, واستخدام أمريكا لمواد معرية للأشجار مثل مبيد الديوكسين (العامل البرتقالي), بالإضافة إلى تجاربها بتقنيات ‘تعديل المناخ‘ أثناء حرب فيتنام, تمثل أمثلة تاريخية حديثة ‘للإبادة البيئية‘.

الفئة السابعة: غير متعمدة, غير رمزية, وقت السلم
الفئة السابعة في هذا التصنيف تشمل تلك الأعمال من الدمار البيئي التي هي غير متعمدة, غير رمزيه, وتحدث أثناء أوقات السلم.
هذا قد يتضمن التلوث الذي يحدث بسبب الإنهيارات النووية, تسربات البترول, والحوادث الغير متوقعه الأخرى التي تسبب تدهور بيئي شديد. الأمثله قد تتضمن كارثة تشيرنوبل Chernobyl النووية, تسرب النفط من الناقلة إكسون فالديز Exxon Valdez في الأسكا, والتسرب الكيميائي في بوبال Bhopal, الهند.
الأكثر قابلية للنقاش سيكون إدراج التلوث الناتج من العمليات الصناعيه, وجميع أشكال النشاطات البشريه التي تدهور البيئة بشكل غير مقصود. بينما تغير أشكال النشاط البشري البيئة الطبيعية, هذا قد يتضمن التدهور البيئي واسع النطاق مثل التقطيع بالجملة للغابات البكر, التصريف الغير عرضي للنفط إلى المياه, وغيرها من النشاطات الأقتصاديه التي ‘لا يمكن تحملها‘ بشكل صارخ.

االفئة الثامنة: غير متعمدة, غير رمزية, وقت الحرب
لفئة الأخيرة تشمل تلك الأعمال من الدمار البيئي التي هي غير متعمدة, غير رمزيه, وتحدث أثناء أوقات الحرب. هذه الفئة قد تتضمن التأثيرات الجانبية للحرب. بينما يمكن القول بأن استخدام جميع الأسلحه أثناء الحروب له عواقب بيئيه متوقعة (بمعنى استخدام جميع الأسلحه قد يكون دمار ‘متعمد‘ للبيئه), من الواضح أن هناك حالات حيث الأختلال البيئي في الواقع لا يمكن التنبؤ به. مثلما دمار طبقة الأوزون بمركبات الكلوروفلوروكربون CFCs لا يمكن التنبؤ به قبل عشرين سنه, حالات مشابهه يمكن أن تنشأ فيما يتعلق باستخدام الأسلحه.

الاثنين، 5 نوفمبر، 2012

الإرهاب البيئي (4/2)


الإرهاب البيئي Environmental Terrorism

فئات الإرهاب
مفهوم الإرهاب يوفر تعدد من النقاط المركزية. يعتمد التأكيد على اهتمامات الشخص البحثية. على سبيل المثال, مجال واحد سريع النمو من دراسة الإرهاب والذي ظهر في العقد الأخير هو ‘إرهاب المخدرات narcoterrorism‘.إرهاب المخدرات يعرف ‘بأنه محاولات مهربي المخدرات للتأثير على سياسات الحكومة بالتهديد المنظم أو استخدام العنف‘. لذلك, التركيز في دراسة إرهاب المخدرات هي على العناصر الفعاله ودوافعهم الفريدة.
دراسة ‘الإرهاب البيئي‘ يمكن أن يبرر في نمط مشابه. هو مقبول لأنه يركز على جانب معين من الإرهاب. النقطه المحورية في دراسة ‘الإرهاب البيئي‘ هي على هدف محدد من العنف الإرهابي: أي البيئه.
علاوة على ذلك, هذا الموضوع مهم بشكل خاص لأن البيئه لها آثار هامة لرفاهية البيئه. على عكس الحاله لمعظم ضحايا الإرهاب, الضرر الطبيعي من الإرهاب البيئي لا يقتصر على التأثيرات المباشره لعمل العنف ذاته. عندما يحدث الدمار البيئي, ترابط البيئة يضمن بأن الضرر إلى البيئه يمتد إلى ما بعد العمل. طيف من تأثيرات الحد الأدنى وتفاعلات فوضوية في البيئة تضخم بروز هذا الموضوع. المؤرخ والتر لاكوير كتب عن ‘عبثية الإرهاب‘ وأكّد بأنه ‘مقارنة بالتهديدات الخطيرة الأخرى التي تهدد البشرية, لا يأخذ بالإعتبار تقريباً‘. إحتمال ‘الإرهاب البيئي‘ يجسّر الفجوة: الأعمال الإرهابية التي تدمر البيئه تشمل واحده من هذه التهديدات الخطيرة الأخرى التي تهدد البشرية.

تعريف الإرهاب
التوافق على تعريف للإرهاب أثبت بأنه بعيد المنال للعلماء. الأكاديميون كانوا منذ فترة طويلة يعارضون المصطلح. الاستجابات العاطفية المثارة بصور الإرهاب تعيق عمليات تقييم منفصلة لأسباب, ديناميات, نتائج الإرهاب. تؤكد التعريفات الأكثر تطوراً ووضوحاً للإرهاب على عنصرين: 1) أهداف الإرهاب, 2) وسائل/طرق الإرهاب. أهداف الإرهاب دائماً تؤثر على بعض السياسات أو طرق العمل الحكوميه أو البشريه الأخرى. لذا, على سبيل المثال, أعمال العنف الجنونية يمكن أن لا تعتبر إرهاب, لأن هذا الشكل من العنف ليس له هدف محدد.
وسائل/طرق الإرهاب دائماً تتضمن استخدام, أو التهديد باستخدام العنف. لذا, الأعمال غير العنيفة, مثل أعمال العصيان المدني, يمكن أن لا تعتبر إرهاب.
الأكثر أهميه, وسائل/طرق الإرهاب دائماً تتضمن العنف والذي يوجه نحو هدف رمزي (التي عادة تقترح في ذاتها بأن هناك هدف للعمل أو التهديد). بينما الإرهابيين غالبا يستهدفون البشر أو البنى البشرية (مثل المباني الحكوميه), البيئه الطبيعيه يمكن أيضاً أن تخدم كهدف. استخدام, أو التهديد باستخدام العنف ذاته قد لا يؤثر على العمل البشري. بدلاً من ذلك, هو الخوف بأن هذا العمل أو التهديد الرمزي يخلق في مجموعه كبيره من السكان والذي هو العامل الأساسي الذي يميز الإرهاب من أشكال أخرى من العنف. لذا, الأعمال غير الرمزية من العنف مثل التدمير الطائش للملكيات قد لا يصنف كإرهاب.
مثال لتعريف شامل للإرهاب يحتوي هذه العناصر أتى من ووردلو:
استخدام, أو التهديد باستخدام العنف من قبل فرد أو مجموعه, سواء كانت تعمل لأجل أو في معارضة للسلطة القائمة, عندما مثل هذا العمل يصمم لخلق قلق متطرف و/أو تأثيرات مستحثه للخوف في مجموعه مستهدفه أكبر من الضحايا الفوريين بغرض إجبار تلك المجموعة إلى قبول الطلبات السياسية للجناة.
هذا التعريف سيوجه المناقشه على الإرهاب البيئي. لأغراض هذا التقرير, ‘الإرهابي‘ هو أي شخص يرتكب عمل إرهابي كالذي نوقش في التعريف السابق.

الإرهاب والحرب
بينما التعريف السابق يميز الإرهاب من الأشكال الأخرى من العنف, بعض المحللين يؤكد بأن أعمال الإرهاب لا يمكن أن تميز من أعمال الحرب. هؤلاء المحللين يؤكدون بأنه لا عمل من أعمال العنف نفذ أثناء وقت الحرب يمكن أن يعتبر إرهاب, لأن أي عمل مثل هذا يعتبر إما عمل حربي شرعي أو غير شرعي. بينما الحدود الفاصلة بين الأعمال الحربية والأعمال الإرهابية أحياناً متداخلة – بشكل خاص فيما يتعلق بحرب العصابات – لذا يوجد هناك اختلافات كبيرة بين هذين النوعين من العنف, والأعمال أو الإرهاب يمكن أن, أو تحدث فعلاً أثناء وقت الحرب.
هناك العديد من القوانين التي تحكم الحروب الدوليه. القوانين البشريه التي تقوم بذلك – بشكل خاص اتفاقيات جنيف 1949م والإضافات لهذه الاتفاقيات – أساسا معنية بأن القتال مقتصر على المقاتلين, وأن أسرى الحرب والمدنيين محميين من الهجوم الغير مبرر. علاوة على ذلك, قوانين الحرب تهدف لضمان بأن استخدام العنف مقتصر على الأعمال التي تخلق, أو تحاول أن تخلق, فائدة استراتيجيه عسكريه فوريه للمهاجم. أعمال الحرب الدوليه يمكن أن تميز من الأعمال الإرهابية, لأن استخدام الأخيره للعنف دائماً عشوائي, والعمل الإرهابي, لأنه يوجه إلى هدف رمزي, لا يخلق فائدة استراتيجيه عسكريه فوريه للمهاجم.
مع ذوبان الحرب البارده, شهد العالم تحول مثير من الحروب الدولية إلى الحروب الوطنية أو الداخلية. الحروب الداخلية- مثل تلك المندلعة في الصومال, نيكاراجوا, موزمبيق - تشكل صعوبات حديثه لدراسة الإرهاب. توجد هناك قوانين دوليه للحروب تحكم هذا النوع من النزاع. البروتوكول الثاني الإضافي 1977م لاتفاقيات جنيف 1949م, على سبيل المثال, تتعامل حصرياً مع الحرب ‘غير الدوليه‘, والمادة الأولى من البروتوكول الأول لاتفاقيات جنيف 1949م تجعل قوانين النزاع المسلح الدولي قابله للتطبيق إلى ‘النزاعات المسلحة التي فيها البشر يقاتلون ضد السيطرة الاستعمارية والاحتلال الأجنبي وضد الأنظمة العنصرية في ممارسة حق التحديد الذاتي. لكن حرب العصابات (أو الاحتجاج المسلح التمردي), التي هي ميزه شائعه في الحرب الداخليه, صعب تمييزها من الإرهاب. مع هذا, يمكن القول أن أعمال حرب العصابات التي: 1) لا تستهدف أفراد عسكريين أو منشئات عسكريه, 2) لا تلتزم بقوانين حرب العصابات الموضوعة من قبل مؤتمر جنيف 1977م بشأن إعادة تأكيد وتطوير القانون البشري الدولي القابل للتطبيق في النزاعات المسلحة, 3) التي تتوافق إلى الخصائص الأخرى للإرهاب المناقشة سابقاً, يمكن بشكل معقول أن تسمى إرهاب.
بالرغم من أن بعض المحللين يفضل تسمية أعمال العنف التي تحدث أثناء وقت الحرب كإما أعمال حرب شرعية أو غير شرعية (الأخيرة تكون إما إنتهاكات أو إنتهاكات جسيمة لقوانين الحروب), نؤكد بأنه من السديد تصنيف أعمال حربيه معينه غير شرعية كإرهاب. في الحقيقة, المادة 46 من البروتوكول الأول لاتفاقيات جنيف 1949م تنص على "أن الأعمال أو التهديدات بالعنف التي لها هدف أساسي هو نشر الرعب بين السكان المدنيين هي محظوره".
الفكرة القائلة بأن أعمال الإرهاب يمكن أن تحدث أثناء وقت الحرب سيكون لها تأثير مهم على مناقشة الإرهاب البيئي أدناه, لأنه يترتب على ذلك إذا أعمال الدمار البيئي يمكن أن تصنف كإرهاب أو ‘إرهاب بيئي‘, ثم يمكن أن تصنف بوقت حدوثها أثناء وقت الحرب بالإضافه إلى وقت السلم.

الإرهاب والدمار البيئي
قبل المحاولة لتحديد ما إذا هناك شيء ما يمكن تسميته ‘الإرهاب البيئي‘, سنحتاج لبناء تصنيف للمرشحين المختلفين من ‘الدمار البيئي‘ التي قد تندرج تحت عنوان ‘الإرهاب‘.                    
من تعريف الإرهاب المعطى سابقاً, يمكن أن نميز ثلاثة خصائص حاسمة والتي هي ضروريه لتمييز نوع واحد من ‘الإرهاب البيئي‘ من الأنواع الأخرى (فيما يتعلق بالإرهاب): 1) الدمار البيئي المتعمد مقابل غير المقصود, 2) الدمار البيئي الرمزي مقابل غير الرمزي, 3) الدمار البيئي الذي يحدث أثناء وقت الحرب مقابل الدمار أثناء السلم.
التمييز بين أعمال أو تهديدات الدمار البيئي المتعمدة وأعمال الدمار البيئي غير المقصودة ضروري, لأنه من الضروري تحديد إذا الضرر غير المقصود للبيئة يمكن اعتباره إرهاب. عمل أو تهديد متعمد بالدمار البيئي, لأغراض هذه المناقشة, يستلزم أن مرتكب العمل يمكن أن يتوقع بشكل معقول حدوث الضرر.
التمييز الثاني بين أعمال أو تهديدات الدمار البيئي هي تلك التي رمزية وتلك التي ليست رمزية. هذا التمييز حاسم لأنه من الضروري تحديد إذا الدمار البيئي عشوائي وبلا هدف, أو التهديد به, يمكن اعتباره إرهاب.
التمييز فيما يتعلق بالرمزية, مع ذلك, يحتاج إلى مزيد من التنقيح. سنميز بين أعمال أو تهديدات الدمار البيئي التي هي ‘رمزيه أوليه‘ وتلك التي هي ‘رمزيه ثانوية‘. ‘الرمزية الأولية‘ تشير إلى التلاعب بالبيئة في محاولة لغرس الهلع في مجموعه كبيره من السكان على العواقب البيئية للعمل. في هذا السيناريو, البيئه هي الضحية. ‘الرمزية الثانوية‘ تشير إلى التلاعب في البيئه, حيث العمل أو التهديد بحد ذاته يقصد الضغط على مجموعه أكبر من السكان من أولئك المتأثرين فوراً, لكن حيث لا يحاول المرتكب خلق الخوف على العواقب البيئية للعمل. في هذا السيناريو, البيئه مصابة وليست ضحية.
التمييز بين وقت الحرب ووقت السلم ضروري لأن قوانين مختلفه تطبق إلى الدمار البيئي الذي يحدث أثناء وقت الحرب من ذلك الذي يحدث أثناء وقت السلم. لكي يصنف عمل من الدمار البيئي بالإرهاب, يجب أن يخرق قوانين السلم أو الحرب (أيهما قد يطبق في ظرف معين), ويجب أن يتوافق إلى الخصائص الأخرى المعرفه في تعريف الإرهاب سابقاً. قوانين وقت السلم التي تحكم تعطل البيئة تتضمن أي قوانين وطنيه مشرعه بواسطة الدول الفردية (مثل القانون الوطني المنظم للأنواع المهددة بالإنقراض), بالإضافة إلى المعاهدات والاتفاقيات المتعددة الأطراف, مثل معاهدة 1976 للتفجيرات النووية السلمية, قانون اتفاقية البحار 1982م.

الأحد، 4 نوفمبر، 2012

الإرهاب البيئي (4/1)


الإرهاب البيئي Environmental Terrorism

 مصطلح الإرهاب البيئي 'environmental terrorism' أو 'ecological terrorism' وجد طريقه إلى عالم السياسة, وسائل الإعلام, الأوساط الأكاديمية بأمريكا الشماليه. مفهوم ‘الإرهاب البيئي‘, لا يزال غامض. متى يكون من الملائم تسمية الدمار البيئي ‘بالإرهاب البيئي‘؟ حتى الآن, مصطلح ‘الإرهاب البيئي‘ أسيء استخدامه من قبل عالم السياسة, وسائل الإعلام, الأوساط الأكاديمية بأمريكا الشماليه. في هذه المقالة, هناك تصنيف يسمح بمعرفة أنواع الدمار البيئي بشكل منظم والتي يمكن بشكل شرعي أن تسمى ‘إرهاب‘ وتلك التي يمكن أن تسمى ‘إرهاب بيئي‘. الدمار البيئي أو التهديد لذا يمكن أن يسمى ‘إرهاب‘ عندما: 1) العمل أو التهديد يخترق قوانين دوليه و/أو وطنيه والتي تحكم اختلال البيئة أثناء وقت السلم أو وقت الحرب. 2) العمل أو التهديد  الذي يظهر خصائص أساسيه للإرهاب (أي العمل أو التهديد بالعنف له أهداف محدده, والعنف يوجّه نحو هدف رمزي). يمكن أن يسمى عمل من الدمار البيئي ‘إرهاب بيئي‘ فقط عندما يتم استيفاء المعيارين الأخيرين, وعندما البيئة تستخدم من قبل مرتكب العمل كرمز أصيل والذي يغرس الخوف في مجموعه كبيره من السكان إزاء النتائج الايكولوجية المترتبه للعمل.

المقدمه
عقب انطلاق الحملة الجوية للتحالف في حرب الخليج في يناير 1991م, القوات العراقية بشكل متعمد سببت تسربين نفطيين هائلين في مياه الخليج. بعد أسبوعين الرئيس العراقي صدام حسين أمر بتفجير ما يقدر بـ 1250 بئر نفطي. ما يقارب 600 بئر نفط انغمرت في النيران, تقذف أمواج سميكة من الدخان ‘حولت منتصف النهار إلى منتصف الليل في الكويت‘.
ولدت هذه الأحداث استياء عالمي ودفعت إدارة الرئيس الأمريكي على اتهام العراق ‘بالإرهاب البيئي‘. بالتالي, مصطلح ‘الإرهاب البيئي‘ تم تبنيه في مجتمع أمريكا الشماليه. في الأوساط الأكاديمية, على سبيل المثال, المفهوم كسب مقدار كبير من الانتباه: مقالات ظهرت في أربع مجلات قانون بجامعات أمريكية حاولت توفير الأساس القانوني لمحاكمة أعمال ‘الإرهاب البيئي‘, مؤتمر دولي على ‘العقوبات الجنائية في حماية البيئه‘, برعاية مشتركه من قبل جامعة كولومبيا البريطانيه والأمم المتحده, لاحظ بأن ‘الإرهاب البيئي‘ هو تهديد شرعي إلى الأمن الدولي, والمركز  الجامعي لدراسات الإرهاب حدد ‘الإرهاب البيئي‘ كواحد من البؤر الأساسية للأبحاث المستقبليه.
وسائل الإعلام بأمريكا الشماليه أيضاً استخدمت المصطلح. المصادر الصحفية الرئيسية مثل نيويورك تايمز ونيوزويك أيدت ضمنياً المصطلح باستخدامه لوصف تصرفات صدام حسين في حرب الخليج. مصادر بديله, مثل مجلة وكالة حماية البيئه الأمريكيه والتقرير الأسبوعي الفصلي للكونجرس, أيضاً أيد المصطلح في نمط مشابه, بالرغم من أن على الأقل مقاله واحده ظهرت في مجلة الحياه البريه الدوليه شكّت باختصار في صلاحية المفهوم.
في الدوائر السياسية, مستويات أدنى من الحكومة الأمريكية تابعت إدارة الرئيس الأمريكي جورج بوش في وصف صدام حسين ‘بالإرهابي البيئي‘. لجنة مجلس الشيوخ الأمريكي على البيئه والأشغال العامه أتت إلى هذه الاستنتاج في تقرير لجنة عمل تلوث الخليج 1992م. ومساعد وزير الدفاع للأمن البيئي – منصب أنشئ من قبل الرئيس الأمريكي بيل كلينتون – صرح بأن ‘الإرهاب البيئي‘ هو ‘تهديد شرعي‘ إلى الأمن الأمريكي.
لسوء الحظ, المصطلح تبني من قبل مجتمع أمريكا الشماليه بدون تدقيق النظر للمفهوم. في هذا التقرير, سنفحص صلاحية وصف أعمال العراق في حرب الخليج ‘كإرهاب بيئي‘. هذا التحليل يشكل جزء من استكشاف أكبر لتصور ‘الإرهاب البيئي‘ في وقت السلم ووقت الحرب. حتى الآن, مصطلح ‘الإرهاب البيئي‘ أسيء استخدامه وأسيء تطبيقه من قبل عالم السياسة, وسائل الإعلام, الأوساط الأكاديمية على حد سواء – أحياناً لأغراض بلاغية أو سياسية, وأحياناً لمجرد عدم وضوح المصطلح. سنوضح بأنه ما أبتكر بشكل شعبي ‘الإرهاب البيئي‘ هو في الحقيقة مجرد فرع من سلاله أكثر تقليديه من الإرهاب الذي فيه البشر, البنى البشرية, وأحياناً البيئة الطبيعيه, هي الهدف الرمزي للهجمات الإرهابية. يظهر بأنه بالرغم من أن الإرهابيين أحياناً يستخدمون البيئه الطبيعيه كهدف رمزي, يجب التمييز بين الأعمال الإرهابية التي فيها استخدام البيئه مجرد عرضي (مثل: عندما تستهدف خطوط الأنابيب أو السدود), والأعمال الإرهابية التي فيها الإرهابي يحاول بشكل واضح خلق مخاوف إزاء البيئه. الاستنتاج المركزي هو أن مصطلح ‘الإرهاب البيئي‘ يجب أن يقتصر للحوادث التي تعطل فيها البيئه بذاتها أو تهدد عن طريق مرتكب الفعل كرمز والذي يثير الهلع في مجموعه كبيره من السكان إزاء النتائج الايكولوجية المترتبه للعمل.
بتوضيح مفهوم ‘الإرهاب البيئي‘, نأمل تفادي حالات الغموض الأخرى داخل أمريكا الشماليه ومنع إساءة استخدام هذا المصطلح دولياًُ. هذا سيمكّن صانعي السياسات للعمل في مناقشه أكثر دقه وإطلاعاً للموضوع.
المصطلحات البيئه environment, البيئة الطبيعيه natural environment, علم البيئة ecology, تستخدم بشكل متبادل لأغراض هذا التقرير. كل الثلاثة مصطلحات تشير إلى ‘تفاعلات كل الكيانات والخصائص الحيويه والغير حيويه غير البشريه‘. مصطلح ‘الدمار البيئي‘ يقصد به الإشاره إلى ‘تعطيل البيئة عبر عمل متعمد أو غير مقصود‘.
في القسم الثاني, سنحاول تأسيس صلاحية دراسة ‘الإرهاب البيئي‘. الخصائص المميزة للإرهاب تناقش في القسم التالي, ويتم توفير تعريف للإرهاب. بعد ذلك نتّجه لمناقشة الروابط بين الإرهاب والحرب, وإثبات أن أعمال الإرهاب يمكن أن تحدث أثناء وقت الحرب. في القسم التالي, نبني أساس لتصنيف الدمار البيئي (من حيث صلتها بالإرهاب). هذا التصنيف بعد ذلك يوضّح مع مجموعة مختارة من الأمثلة المزودة لكل صنف. في القسم قبل الأخير, نطبق التصنيف إلى تعريف الإرهاب المزود في القسم الثاني, لكي نحدد بشكل منظم أنواع الدمار البيئي التي يمكن أن تسمى ‘إرهاب‘ والأنواع التي يمكن أن تسمى ‘إرهاب بيئي‘. أخيراً, القسم الأخير يقدم ملخص قصير وتحليل على استخدام وإساءة استخدام مصطلح ‘الإرهاب البيئي‘.

الاثنين، 9 يوليو، 2012

مملكة الطلائعيات (الديدان متعدّدة الخلايا وعدوى الديدان الطفيلية)


مملكة الطلائعيات (البروتيستا)

4. الديدان متعدّدة الخلايا وعدوى الديدان الطفيلية
الديدان هي من بين الطفيليات الحيوانية الأكثر شيوعاً بالعالم. على سبيل المثال، 2 بليون شخص — تقريباً 33 % من السكان البشريين — مُصَابين بالديدان المنتقله بالتربة! لذا، سنهتم بعلم الديدان الطبي والأمراض التي تسببها الديدانِ الطُفيلية.
مثل هذه الطفيليات مهمه إلى علماء الأحياء الدقيقه بسبب قدرةِ الطفيليات للتسبّب بمستوى هائلَ مِنْ المرضيةِ حول العالم. ومع ذلك، تختلف عن العديد مِنْ الممرضات الفيروسيةِ والبكتيرية، أكثر الديدان الطُفيليه تعتمد على العائل أَو العوائل للبقاء، لذا من مصلحة الديدان أن يَبْقى العائل حيّاً. لذا، تَمِيلُ الديدان إلى أن تسبّب أمراضِ موهنه ومُزمنه تنتج مِنْ عواملِ طبيعيةِ ترتبط بالحمل الدوديِ (عدد الديدان الموجوده) أَو الموقع في الجسمِ.


هناك مجموعتين من الديدان الطُفيليه
الديدان الطُفيليه تَتضمّنُ الديدان المسطحه والديدان الدائريه
الديدان التي لها أهمية طبية هي الديدان المسطحه والديدان المستديره.
الديدان المسطحة flatworms. الحيوانات في شعبة Platyhelminthes ( "مسطح" = platy؛ "دودة" = helmin) هي الديدان المسطحةَ. كحيوانات متعددة الخلايا، بها أنسجةُ تعمل كأعضاء في أجهزة الجسم. ومع ذلك، لَيْسَ لها تراكيبُ تنفسيةُ أَو دموية مُتَخَصّصةُ، وتَفتقر إلى القناة الهضمية. المعي (التجويف المعدي الوعائي) يَشْملُ ببساطة حويصلة بفتحه وحيده، لذا تَضِعُ الدودةَ في اتصال مباشرِ ببيئتها المحيطةِ. الأجهزة التناسلية المعقّدة توجد في العديد مِنْ الأنواع داخل القبيله، وعدد كبير مِنْ الأنواع خنثوي. مجموعتان من الديدان المسطحة مثيره للقلق فيما يتعلق بالمرض البشري.
التريماتودا trematodes، تَتضمّنُ الديدانَ المثقوبة، والتي لها أجسام واسعة, مسطحه. تَعْرضُ الحيواناتُ تماثل ثنائي. التريماتودا لها دورة حياة معقّدة قَدْ تَتضمّنُ مراحلَ بيضة متكَيَّسة وأشكالِ يرقية مؤقتة. أجهزة المص بشكل عام موجوده لتَمْكين الطُفيلي للإلتصاق بعائله. في العديد مِنْ الحالاتِ، يوجد عائلان: عائل متوسّط، الذي يَآْوي الشكلَ اليرقي، وعائل نهائي، الذي يَآْوي الشكلَ البالغ الناضج. في هذا الفصلِ، سَنَكُونُ في الغالب مُهتمّون بالطفيليات التي مضيّفِها النهائي الإنسان.
دورة حياة الدودة تَحتوي عِدّة مراحل في أغلب الأحيان. في المضيّفِ البشريِ، الطُفيلي ينتج بيض مخصب يطلق بشكل عام في الغائطِ. عندما يَصِلُ البيضَ للماء، يُفقّس ويُطوّر إلى يرقاتِ مهدبه صغيرة جداً تسمى miracidia. تَخترقُ miracidia الحلزونات (عائل متوسّط) وتَمْرُّ بسلسلة من المراحل التكاثرية اللاجنسيةِ. الكيس يَشْقُّ طريقه رجوعاً إلى البشرِ.
يَتطلّبُ أسلوبُ حياة التريماتودا أن الطُفيلي يتَجَنُّب الجهاز المناعي للعائل. يُنجزُ هذا بأن يكون سطحِه يَشْبهُ سطحَ خلايا المضيّفَ، لذا الجهاز المناعي "يَرى" الدودةَ كخلية "طبيعية"، ولَيسَ كمحتل. هذه المحاكاةِ فعّالةُ جداً بينما بَعْض الديدانِ يُمْكِنُ أَنْ تَبْقى في العائل البشري لـ 40 سنةِ أَو أكثرِ.
المجموعةَ الأخرى من الديدان المسطحة هي السستودا cestodes، والتي تَتضمّنُ الديدان الشريطيه. هذه الديدانِ الطُفيليةِ لَها منطقة رأس، يسمّى scolex، وجسم يشبه الشريط الذي يَشْملُ قِطَعِ تسمّى proglottids. proglottids الأكثر بعداً مِنْ الرأس تكون مَمتلئه بالبيضِ المُخَصَّبِ, بينما proglottids تتحرر، البيض ينتشر.
تَعِيشُ الديدان الشريطيه بشكل عام في أمعاء كائن عائل حي. في هذه البيئةِ، تَستحمّ بشكل ثابت بالسائلِ الغني بِالمغذّيات، مِنه تَمتص الغذاء المهَضومَ مِن قِبل العائل. تَكيّفتْ الديدان الشريطيه إلى الوجود الطُفيلي وتفَقد أمعائها، لَكنَّها ما تزال تَحتفظ بأجهزة عصبيه, إفرازيه, عضليه متطوره بشكل جيد.
الديدان الشريطيه طفيليات واسعة الإنتشارَ تُصيبُ عملياً كُلّ الثدييات، بالإضافة إلى العديد مِنْ الفقاريّات الأخرى. لأنها أكثرَ إعتماداً على عوائلها مِنْ الديدانِ المثقوبة، الديدان الشريطيه لَها دوراتُ حياة غير ثابتةُ. الديدان الشريطيه لَها مدى محدود مِنْ العوائل، والفرص لإكْمال الدورةِ في أغلب الأحيان ضعيفه. بإستثناءاتِ نادرةِ، تَتطلّبُ الديدان الشريطيه على الأقل عائلين. يصبح البشرُ في أغلب الأحيان مصابين بأكل اللحمِ الغير مطبوخ جيداً الذي يحتوي أكياس الدودة الشريطيه، التي بعد ذلك تُطوّرُ إلى ديدان بالغة ناضجة.


الديدان المستديره roundworms. بين الحيواناتِ الأكثر سيادة هي الديدان المستديره في شعبة الديدان الخيطية (النيماتودا) Nematoda ("خيط" = nema). هذه الطفيليات لَها جسم يشبه الخيط وتَحتلُّ كُلّ بيئه قابله للتخيل على الأرضِ. تعيش في البحرِ، في المياه العذبه، وفي التربةِ مِنْ المناطقِ القطبيةِ إلى المداريه. تربه سطحيه جيده، على سبيل المثال، قَدْ تَحتوي بلايينَ من  الديدان الخيطية لكلّ هكتارِ. تَتطفّل على كُلّ نوع معقول مِنْ النباتات والحيوانات، تُسبّبُ تلف للمحاصيل الإقتصاديه وأمراض خطيره في الحيواناتِ. رغم ذلك، ربما لها تأثير مفيد للبشرِ.
الديدان المستديره لها أجناسُ منفصلةُ. بعد إخصاب الأنثى مِن قِبل الذكرِ، يُفقّسُ البيضَ إلى يرقات تَشْبهُ البالغين الصغار. النمو بعد ذلك يَحْدثُ بالتكبير الخلويِ والإنقسام الميتوزي mitosis. تضرّرْ العوائل بشكل عام تسببه الدودةِ الكبيرةِ التي تثقل على الأوعية الدموية، الأوعيه اللمفاوية، أَو الأمعاء. أيضاً، الإصابة قَدْ تؤدّي إلى نقصِ المغذّيات أَو تضرّرُ العضلاتِ.


عِدّة تريماتودات يُمْكِنُ أَنْ تُسبّبَ أمراضَ بشريه
السكيستوسوميازيس (البلهارسيا) Schistosomiasis، وأمراض الديدان المثقوبه للكبد والرئه البشريه، هي بسبب عدوى التريماتودا
السكيستوسوميازيس (البلهارسيا). منظمة الصحة العالميه تقدر بأنّ 200 مليون شخصَ في 74 بلدِ يعانون مِنْ السكيستوسوميازيس، الذي يَقْتلُ تقريباً 200,000 كُلّ سَنَة. هناك حوالي 400,000 فردَ في الولايات المتّحدةِ يعانون مِنْ شكل معتدل مِنْ المرضِ.
السكيستوسوميازيس تسببه عِدّة أنواع من الديدانِ المثقوبه الدمِويه، بما في ذلك Schistosoma mansoni (أفريقيا وأمريكا الجنوبية)، S. japonicum (آسيا)، S. haematobium (أفريقيا والهند). في بَعْض المناطقِ، المصطلح بلهارزيازيس bilharziasis ما زال يستعمل للمرضِ؛ يأتي مِنْ الاسمِ الأقدمِ للجنسِ، بلهارسيا.
أنواع Schistosoma تقدر بحوالي 10 مليمترِ في الطولِ. يُفقّسُ البيضُ في الماء العذبِ لإنْتاج miracidia، التي بعد ذلك تَشْقُّ طريقها إلى الحلزوناتِ. في الحلزونات, miracidia تُحوّلُ إلى شكل يرقي ثاني يسمى سركاريا cercariae. تهرب السركاريا مِنْ الحلزوناتِ وتلصق نفسها بالجلدِ العاريِ للبشرِ الذين يعبرون الماءِ الملوثِ. تُصيبُ  السركاريا  الدمّ وتَنْضجُ إلى ديدان بالغةِ، والتي تُسبّبُ حُمَّى وبروده. ومع ذلك، التأثيرات الرئيسية للمرضِ هي بسبب البيضِ: تنقل بمجرىِ الدمّ إلى الكبدِ، تُلحق أضرار كبيرة للكبد؛ في الجدار المعويِ، تقرّح، إسهال، ويحدث ألم بطني؛ وفي المثانةِ، تُسبّبُ عدوى البيضِ بول دموي وألم عند التبوّلِ. الأنواعِ الذكريه والأنثويه تتزاوج في الكبد البشريِ وتنتج بيض يطلق في الغائطِ.
الدواء المضاد للديدان بارزيكوانتيل praziquantel يستعمل للمعالجةِ.
أنواع مُعينه من Schistosoma لَنْ تَخترقَ أبعد مِنْ الجلدِ لأن العوائل النهائيه هي الطيورَ وليس البشر. في أغلب الأحيان بعد السِباحَة في الماءِ الملوث بالسكيستوسوما schistosome، السركاريا تخترقْ الجلدَ لكن تُهاجمُ وتدمر من قبل الجهاز المناعي للجسمَ. ومع ذلك، تطلق موادَ  مسببة للحساسية تُسبّبُ حَكّ وطفح جسدي، مَعرُوفه بِإسمِ حكّةِ السبّاحِ. الحاله، لَيست تهديد خطير إلى الصحةِ، شائعه في البحيراتِ الشماليةِ في الولايات المتّحدةِ.


الديدان الشريطيه تعيش في الأمعاء البشرية
تَنْتجُ أمراضُ الدودة الشريطيه مِنْ أكل اللحمِ الغير مطبوخ جيداً الملوّثَ بالخراجات
أمراض الدودة الشريطيه بلحم البقر ولحم الخنزير. يَمُوتُ تقريباً 50,000 شخصُ كُلّ سَنَة مِنْ أمراض الدودة الشريطيه بلحم البقر ولحم الخنزير. البشر هم العوائل النهائيه لكلتا الدودة الشريطيه بلحم البقر Taenia saginata والدودة الشريطيه بلحم الخنزير Taenia solium. يَكتسبُ البشرُ خراجات الدودة الشريطيه بأكل لحمِ البقر أَو لحمِ الخنزير المطبوخه بشكل سيء. دودة لحمَ البقر الشريطية قَدْ تَصِلُ 10 أمتارِ في الطولِ، بينما طول دودة لحمَ الخنزير الشريطية من 2 إلى 8 أمتارَ.
الإلتصاق عن طريق الرأس يَحْدثُ في الأمعاء الدقيقِه وقد ينتج إنسداد لهذا العضو. في أكثر الحالاتِ، هناك بِضْعَة أعراضِ ما عدا إسهالَ معتدلَ، وتَحَمّل متبادل قَدْ يُطوّرُ بين الطُفيلي والعائل. كُلّ دودة شريطية لَرُبَّما لَها بحدود 2,000 proglottids والأفراد المُصَابون سَيَخرجون proglottids حامله للبيض عديدة يومياً. تتراكم proglottids في التربةِ وتُسْتَهْلك من قبل الأبقار أَو الخنازيرِ. الأجنه مِنْ البيضَ تنتقل إلى عضلةِ الحيوانَ، حيث تُشكّل أكياس.
في حالات نادرةِ، العدوى يُمْكِنُ أَنْ تُؤدّي إلى سلوك غريبِ جداً.


الإكينوكوكوزيس Echinococcosis. الكلاب والحيوانات الأخرى ذات الأنياب مثل الذئابِ، الثعالب، والذئاب البريه هي العوائل النهائيه لديدان الكلب الشريطية التي تنتمي إلى الجنسِ Echinococcus. يَصِلُ البيضُ التربةَ في الغائطِ وينتشر إلى عوائل متوسطه عديده، احدها البشر. الإتّصال بالكلاب أيضاً قَدْ يُفسّرُ الإنتقالَ. في البشرِ، تنتقل الطفيليات بالدمِّ إلى الكبدِ، حيث تُشكّل أكياس عداريه سميكة الجدار. الأعراض الشائعة تَتضمّنُ ألمَ صدري وبطني، وسعال دموي.

البشر هم عوائل ما لا يقل عن 50 نوع من الديدان المستديره
تُؤثّرُ أمراضُ الديدان المستديره على الجهاز الهضمي والعضلات
هنا، نُناقشُ بضعة إصابات طُفيلية هامّة تسببها الديدان المستديره.
الدبوسية (الدودة الخيطية) Pinworm. العدوى الدوديةَ السائدةَ أكثر في الولايات المتّحدةِ هي الدودة الخيطيةِ، حيث ما يقدر 30 % مِنْ الأطفالِ و16 % مِنْ البالغين يَخدمون كعوائل.
الدبوسيةِ يسببه Enterobius vermicularis. تَعِيشُ الديدانُ الذكريه والأنثوية في الجزءِ البعيدِ من الامعاء الدقيقِة وفي الامعاء الغليظةِ، حيث تَتضمّنُ أعراضَ العدوى إسهال وحك في المنطقةِ الشرجيةِ. الدودةَ الأنثوية تقريباً بطول حوالي 10 مليمتر، والذكر حوالي نِصْفِ ذلك الحجمِ.
دورةَ حياة الدودة الخيطيةِ بسيطةُ نسبياً. تُهاجرُ الإناث إلى المنطقةِ الشرجيةِ في الليل وتضع عدد كبير مِنْ البيضِ. تَحْكُّ المنطقةُ بحدّة والخْدشُ يُلوّثُ بطاناتَ السريرَ والأيدي بالبيضِ. إعادة العدوى يُمْكِنُ أَنْ تَحْدثَ إذا الأيدي رفعت إلى الفَمِّ أَو إذا البيضِ أودَع في الأطعمةِ بواسطة الأيدي. البيضَ يُبتَلَع، عند ذلك يُفقّس في الإثنا عشر وينْضج في المناطقِ التي خلفه.
تشخيص مرضِ الدودة الخيطيةِ قَدْ يُعمل بدقّة بتَطبيق الجانبِ اللزج لشريطِ ورقِ السيلوفان إلى المنطقةِ حول الشرجِ ويَفْحصُ الشريطَ مجهرياً بحثاً عن بيضِ الدودة الخيطيةِ. ميبيندازول Mebendazole فعّالُ للسَيْطَرَة على المرضَ، وكُلّ أفراد عائلةِ الشخصِ المُصَابِ يَجِبُ أَنْ يُعالجون لأن نقلَ الطُفيلي من المحتمل أن يحدث. حتى بدون دواءِ، الديدان سَتَمُوتُ في بضعة أسابيع، والعدوى سَتَختفي طالما يتم منع إعادة العدوى.


الترايكينيلوزيس Trichinellosis. معظم الناس في الولايات المتّحدةِ الأمريكيه مألوف لهم المصطلح trichinellosis لأن رُزَمَ لحمِ الخنزير تَحتوي عادةً تحذيراتَ لطَبْخ اللحمِ جيداً لتَفادي هذا المرضِ. المرضَ نادرُ في الولايات المتّحدةِ الأمريكيه.
الترايكينيلوزيس في أغلب الأحيان تسببه الدوده المستديره الصغيره Trichinella spiralis. تَعِيشُ الدودةُ في أمعاء الخنازيرِ وعِدّة ثدييات أخرى. تُهاجرُ يرقاتُ الدودة عبر الدمِّ وتَخترقُ العضلاتَ الهيكلية للخنزير، حيث تَبْقى في خراجات. عندما يستهلك لحم خنزير نيء أو مطبوخ بشكل سيء، تَعْبرُ الأكياس إلى أمعاء البشر وتظهر الديدان. الألم المعوي، التَقَيُّؤ، الغثيان، والإمساك هي أعراضَ شائعة.
تَحْدثُ مضاعفات الترايكينيلوزيس عندما T. spiralis البالغه تتزاوج والأنثى تُنتجُ يرقاتَ في الجدار المعويِ. تُهاجرُ اليرقاتُ الصغيرة جداً إلى العضلاتِ أولياً في اللسانِ، العيون، والأضلاع حيث تُشكّل خراجات. يُعانيُ المريضُ بشكل عام من ألمَ في عضلاتِ التنفّس للأضلاعِ وفقدان حركةِ العينِ.
دورةَ الترايكينيلوزيس تكتمل كخراجات تنتقل رجوعاً إلى الطبيعةِ في الغائطِ البشري. إستهلاك النفايةِ والقمامةِ البشريةِ بعد ذلك يجْلب الخراجات إلى الخنازير. الأدويه لَها تأثيرُ صَغيرُ على  الخراجات، بالرغم من أن ميبيندازول mebendazole يمكن أن يُستَعملَ لقتل اليرقات.


الأمراض المُنتقلة بالتربة. هذه الأمراضِ تسببها الطفيليات الأكثر أهميه في البشرِ. تَرتبط بالفقر، قلة مرافق الصرف الصحي الملائمة والنظافة، والاكتظاظ السكاني.
الأسكاريازيس Ascariasis عدوى باسكارس لومبريكويديز Ascaris lumbricoides, الذي هو ثاني طُفيلي متعدّد الخلايا سائد في الولايات المتّحدةِ. عالمياً، منظمة الصحة العالميه تقدر بأن هناك 1.4 بليون إصابة و380 مليون حالة حول العالم، تؤدي إلى حوالي 60,000 وفاةَ كُلّ سَنَة، خصوصاً في المناطقِ الإستوائيةِ والشبه إستوائيةِ.
يَشْبهُ الطُفيلي دودةَ الأرض وهي واحده من أكبر النيماتودات المعويه؛ الإناث قَدْ تكون بطول يصل إلى 30 سنتيمتر، والذكور بطول 20 سنتيمتر. أنثى الأسكارس منتج خصب للبيضِ، تُولّدُ أحياناً أكثر من 200,000 بِاليوم. البيضَ يُخصّبُ ويَعْبرُ إلى التربةِ في الغائطِ، حيث يُمْكِنُ أَنْ تَبْقى فعّاله لعِدّة شهور. لسوء الحظ، في العديد مِنْ أجزاءِ العالمِ، الغائط البشري، المسمّى “السماد البشري nightsoil”, يستعمل كمخصّب للمحاصيلِ، الذي يُضيفُ إلى إنتشارِ الطُفيلي. الإتّصال بالأصابعِ الملوثةِ وإستهلاكِ المياه الجارية في التربة هي أنماطَ محتملةَ أخرى للإنتقال.
عندما يبتلعَ في الغذاءِ الملوثِ، كُلّ بيضه تطلق يرقة والتي تَنْمو لكن لا تتضاعفُ في الأمعاء الدقيقِة. الأعراض البطنية تُطوّرُ بينما تَصِلُ الديدانَ لمرحلة النضج في غضون شهرين. الإنسداد المعوي قَدْ يَكُون النتيجة عندما تتراكم الكتل المضغوطه باحكام من الديدان، وثقب الأمعاء الدقيقِة محتملُ. بالإضافة لذلك, يرقات الدوده المستديره قَدْ تَعْبرُ إلى الدمِّ وتُصيبْ الرئتينَ، مما يُسبّبُ إلتهاب رئوي. إذا اليرقاتِ قذفت خارج الجسم بالسعال وبعد ذلك إبتلعتْ، إعادة العدوى المعويةِ تَحْدثُ. ميبيندازول Mebendazole هو دواء المعالجةِ.
ديدان الأنكلستوما (الديدان الخطافيه) Hookworms هي ديدان مستديره بمجموعة من أجهزة المص أَو خطّافاتَ للإلتصاق القويِ إلى الأنسجةِ العليا لأمعاء العائل. تقريباً 1.3 بليون شخص حول العالم مُصَابون بديدان الأنكلستوما. هناك 150 مليون حالة و65,000 وفاة كُلّ سَنَة مِنْ هذا المرض.
دودتا انكلستوما، كلاهما حوالي 10 مليمترِ في الطولِ، قَدْ تُشتَركُ في المرضِ البشريِ. الأولى دودة أنكلستوما العالم القديم، Ancylostoma duodenale، تُوْجَدُ في أوروبا، آسيا، والولايات المتّحدة؛ الثانيةَ دودة أنكلستوما العالم الجديدَ، Necator americanus، السائده في الجُزُرِ الكاريبيةِ.
تَعِيشُ هذه الطفيليات في الأمعاء البشرية، حيث تَمتص الدمّ مِنْ الأوعية الشعرية المُمزقة. مرض دودة الأنكلستوما لذا مصحوب بفقدانِ الدمّ وبشكل عام يثبت بفقر الدم. الخراجات أيضاً قَدْ تُصبحُ مَستقرة في الجدار المعويِ، وقد تطور أعراض تشبه القرحة.
دورة حياة دودة الأنكلستوما تَتضمّنُ فقط عائل وحيد، الإنسان. أنثى ديدان الأنكلستوما يُمْكِنُ أَنْ تُطلقَ 5,000 إلى 20,000 بيضةِ، التي تَتغوّطُ إلى التربة وتَبْقى فعّالة لشهورِ. في نهاية المطاف، اليرقات تَظْهرُ كيرقات عصوية الشكل طويله. هذه الأخيره تُصبحُ يرقات خيطيه الشكل تلصق نفسها بالنباتاتِ في التربةِ. عندما تَتّصلُ بالأقدام العارية، تَخترق اليرقات خيطيه الشكل طبقات الجلدَ وتَدْخلُ مجرىَ الدمّ. قريباً، تتموضع في الرئتينِ وتنقل إلى الحلقَ في الإفرازاتِ، وبعد ذلك تبتلعَ إلى الأمعاء.
ديدان الأنكلستوما شائعة حيث التربة دافئة، رطبه، وملوّثه بالغائطِ البشري والمرضِ سائد حيث الناسُ تمشي حافيه. ميبيندازول Mebendazole قَدْ يُستَعملُ لتَقليل وطأة الدودةَ والتغذية قَدْ تُكمَل بالحديدِ لإسْتِبْدال ذلك الذي يفقد في الدمّ. يجب ملاحظة بأن الكلاب والقططِ تَآْوي بيضَ دودة الأنكلستوما أيضاً وتَعْبرُها في الغائطِ.


تُصيبُ الديدان المستديره أيضاً الجهاز اللمفاوي
الفيلاريازيس Filariasis هو تورم للأنسجةِ اللمفاويةِ.
الفيلاريازيس هو مرضِ طُفيليِ يؤثر على أكثر من 130 مليون شخصِ في 80 بلدِ في كافة أنحاء المنطقة المدارية وتحت المداريه. المرضَ في أفريقيا وأمريكا الجنوبية يسببه Wuchereria bancrofti، وفي آسيا مِن قِبل Brugia malayi. كلاهما ينتقل بالبعوضِ.
أنثى الدودة بطول حوالي 100 مليمتر وتَحْملُ يرقاتَ تسمّى ميكروفلاريا microfilariae. عندما تحَقنَ في وجبة دمِّ، اليرقاتُ تنمو إلى حشرات بالغه وتُصيبُ الجهاز اللمفاوي حيث يُمْكِنُ أَنْ تعيش لما يصل إلى سبع سَنَواتِ، تسبّبُ إلتهابَ واسع النطاق وتضرّر إلى الأوعيه اللمفاويةِ والغدد اللمفاويةِ. بعد سَنَواتِ مِنْ الإصابة، الذراعين، الساقين، وكيسَ الصفن تنتفخ بشكل كبير وتُصبحُ مشوّهه بالسائلِ. هذه الحاله المعروفه بداء الفيلِ elephantiasis بسبب التورمِ الإجمالي للأنسجة اللمفاوية، تسمّى lymphedema، وتشابه الجلدِ إلى جلدِ الفيلِ.
الديدانَ البالغةَ تُزاوجُ وتُطلق ملايين من الميكروفلاريا إلى الدمِّ، التي تُبتَلَع في وجبة دمِّ البعوضةِ. وهناك تُطوّر إلى يرقاتِ معديةِ، جاهزه لكي تعبر إلى إنسان آخرِ أثناء وجبةِ الدمِّ التالية.
جدول 4 يُلخّصَ الأمراضَ البشريةَ التي تسببها الديدان.

جدول4: ملخص لأمراض الديدان البشريه
المرض
العامل المسبب
الإشارات والأعراض
الإنتقال
المعالجة
المنع والمكافحة
السكيستوسوميازيس
أنواع Schistosoma
تقرّح، إسهال، ألم بطني
بول دموي وألم عند التبوّلِ
انتشار اليرقات عبر مجرى الدم
برازيكوانتيل
تجنب الخوض بالماء الملوث بالحلزون
مرض دودة البقر الشريطيه
Taenia saginata
اسهال معتدل
أكل لحم البقر والخنزير  المطبوخ بشكل سيء
برازيكوانتيل
إعدام الماشيةِ
الإتّصال ببيضِ الدودة الشريطية
الَطْبخ الكلي أَو تجميد كُلّ اللحم ولحم الخنزير
مرض دودة الخنزير الشريطيه
Taenia solium
مرض دودة الكلب الشريطيه
Enterobius vermicularis
ألم صدري بطني, سعال دموي
الأنتقال من الكلاب والماشيه المنزليه
برازيكوانتيل
تجنب الحيوانات المصابه
مرض الدودة الخيطية
Enterobius vermicularis
حَكّ شرجي أَو مهبلي، تهيج وعدم ارتياح، ألم بطني متقطّع وغثيان
ابتلاع بيض الدودة الشريطية من الغذاء, الشراب أو الأيدي الملوثه
البيندازول
ممارسة النظافة الجيده
تنظيف منزلي
الأسكاريازيس
Ascaris lumbricoides
ألم بطني مبهم، غثيان، تَقَيّؤ, إسهال أَو غائط دموي
ابتلاع الغذاء الملوث
ميبيندازول
البيندازول
ممارسة النظافة الجيده
الترايكينيلوزيس
Trichinella spiralis
ألم معوي, تقيؤ, غثيان, إمساك

استهلاك لحم الخنزير غير المطبوخ جيدا أو النيء
ميبيندازول

تجنب لحم الحيوانات البريه ولحم الخنزير غير المطبوخ جيدا
مرض ديدان الأنكلستوما
Ancylostoma duodenale
Necator americanus
طفح ينشأ في موقعِ دخولِ الجلدِ ألمِ بطنيِ، فقدان الشهية، إسهال، فقدان الوزن
اليرقات في التربه
ميبيندازول

تحسين تصريف المجاري
تجنب الإتصال بالتربه الملوثه
الفيلاريازيس الليمفاوي
Wuchereria bancrofti
تورم الأذرعه, السيقان, كيس الصفن
الأوعيه اللمفاويه من لدغة بعوضة مصابة
ثنائي ايثيل-كاربامازين
البيندازول
تجنب البعوض في المناطق المستوطنه